ميليشيات العراق وحكومة فرنسا

المقارنة مؤلمة في هذا الوقت لكنها تذكرة لاصحاب العقول ونصيحة للعمل على تغيير ما نمر به ومن سلمنا لهم أمرنا

أعيش في فرنسا كعراقي مقيم غير مجنس وبيتي في ضواحي باريس الجنوبية وسيتم تطبيق الحجر علينا ابتداءً من ظهر اليوم

نعم الوضع خطير جداً هنا واعداد المصابين تتزايد ورغم كل هذا ابكي عراقي وشعبي وما يحصل من استهتار بارواح العراقيين

بلدي ضاعت بين أيادي المجرمين سراق الشعب دعاة الدين والكثير من الشعب ما زال غير واع لما يعيشه ورضى بالقليل , خرج الرئيس الفرنسي اليوم مخاطباً الفرنسيين وجلست استمع واتحسر للفرق بين حكومة فرنسا وبين ميليشيات العراق فقد تعهد الرئيسي الفرنسي بان الحكومة الفرنسية ستقوم نيابة عن مواطينها بتسديد فواتير الكهرباء والماء والغاز وحتى الايجارات وسيعمل الجيش الفرنسي على توصيل المواد الغذائية والمستلزمات الضرورية لمنازل المواطنين وكذلك ستعمل الحكومة على رفد الشركات بسيل مفتوح من المبالغ المالية ودفع اجور العمال وهم في حجرهم جالسين في بيوتهم وكذلك رفع اجور الاطباء والعاملين في القطاع الصحي ودعمهم بكل ما تملكه الدولة وقبل ان يختم شدد على ان الحكومة الفرنسية على اتم الاستعداد لمعالجة مواطينها وحيواناتهم ان تطلب الأمر وعلى الشعب ان لا يخاف لان حكومته بجانبه حتى الانتصار على فيروس كورونا , انا لست من مؤيدي اي شخصية أو جهة سياسية لكن وانا اتابع الاخبار جلست اقارن بين من يضعون شعوبهم فوق رؤوسهم وبين من يدوسون شعوبهم لارضاء انفسهم ومن جندوهم فالله الله على الظالمين الله الله على المجرمين , نحن اليوم بحاجة لدولة مؤسسات تضع الشعب في المقام الأول لا لمجموعة من العصابات والميليشيات التي تسترزق على حساب الشعب وفي مثل هذه المحن تتخلى ولا نسمع منها غير اننا عاجزون لا نملك شئ مفلسين , اللهم عليك بهم فقد سرقوا ولم يخدموا وأوهموا ولم يصدقوا وتركوا الشعب بلا معين فالعون العون يا الله ارحم من ليس له غيرك

هذا واسأل الله ان يجنبنا واياكم كل مكروه والله ولي التوفيق

صفوان الخزرجي

حول صفوان الخزرجي 63 مقالات
عراقي من أرض بابل

كن أول من يعلق

ضع تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني


*